قمة طوكيو للتنمية .. بوابة تونس نحو اليابان

الاستعدادات على قدم وساق في تونس لإنجاح القمة اليابانية الإفريقية "تيكاد 8"  و التي تنطلق نهاية الأسبوع الجاري 27 و28 أغسطس .

ويمثل مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا "تيكاد 8" الذي سيعقد بالعاصمة التونسية فرصة استثمارية ودبلوماسية هامة لتونس بعد تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد نتيجة العشرية الأخيرة.

و قد سبق للخارجية التونسية أن  وصفت هذه القمة بـ"أكبر اجتماع دولي تحتضنه تونس منذ الاستقلال بالنظر إلى حجم المشاركة الواسعة في هذا الحدث الهام".

وندوة طوكيو الدولية حول التنمية في إفريقيا (تيكاد) هي مؤتمر دولي ينعقد على مستوى القمة تمّ إطلاقه بمبادرة من اليابان سنة 1993 ويُعنى بالتنمية في إفريقيا.

وتعتبر ندوة "تيكاد" منتدى مفتوحا يجمع كافة البلدان الإفريقية وشركاء التنمية، بما في ذلك المنظمات الدولية والإقليمية والبلدان المانحة والدول الآسيوية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، التي تعمل في مجال التنمية في إفريقيا، حسب الموقع الرسمي للندوة.

وحصلت تونس في فبراير/ شباط 2020 على الموافقة على احتضان تيكاد 8 الذي سيعقد يومي 27 و28 أغسطس/ آب الجاري بمشاركة حوالي 5 آلاف مشارك من اليابان و من القارة الإفريقية.

كما أدت رئيسة الحكومة التونسية نجلاء بودن عددا من الزيارات إلى الفضاءات والمرافق التي ستستقبل مختلف أنشطة القمة، مؤكدة وفق بلاغ حكومي حرص بلادها" على إنجاح هذه الندوة وتوفير كل الظروف الملائمة لها بما يخدم صورة تونس وعلاقاتها المتميزة في عمقها الإفريقي ومع الجانب الياباني".

وأكد المتحدث الرسمي باسم "تيكاد 8" محمد الطرابلسي في تصريحات صحفية أن تونس تتطلع إلى تحقيق نتائج إيجابية من خلال مؤتمر طوكيو خاصة على مستوى صورة تونس في الخارج ومدى انعكاسا إيجابيا على المستوى الاقتصادي.

مشيرا الى تطور كبير للاستثمارات في كينيا اثر تنظيمها قمة تيكاد في دورة سابقة، وذكّر  في هذا الصدد  بمشاركة مرتقبة لـ 100 ممثل لكبريات الشركات اليايانية في تيكاد8.
وأوضح أن تيكاد ليس مؤتمرا للمانحين وخطا للتمويل وانما هو اجتماع في اعلى مستوى للتفكير هذه المرة في كيفية انعاش الاقتصاد بعد كوفيد 19 والتحديات التنموية بالقارة الافريقية.

كما أنه سيكون قبلة لكل القوى العالمية ولقاء يجمع الفاعلين السياسيين بالقارة واليابان للتفكير في التحديات والحلول في افريقيا بوصفها سوقا واعدة، مشيرا في ذات السياق الى اهمية العلاقات الثنائية والتعاون المالي بين تونس واليابان.

إنعاش اقتصادي و  عشرات المشاريع

ويرى مراقبون للمشهد الاقتصادي التونسي أن "تيكاد" سيكون فرصة لإنعاش الاقتصاد التونسي واسترجاع ثقة المستثمرين.

ويعد المنتدى الاقتصادي أحد أبرز فاعليات المؤتمر خاصة في ظل التوقعات بمشاركة عدد كبير من المؤسسات الاقتصادية اليابانية والإفريقية.

وسيقدم القطاع الخاص في تونس نحو 81 مشروعا استثماريا بقيمة 2.7 مليار دولار للمستثمرين الأفارقة واليابانيين.
وتتعلق هذه المشاريع بقطاعات الاقتصاد الأخضر والأزرق (21 مشروعا) والذكاء الاصطناعي وتقنيات الفضاء (20 مشروعا) والصيدلية والطب (17 مشروعا)  والصناعة فضلا عن الخدمات اللوجستية والمالية والبنى التحتية.

ورجح رئيس غرفة التجارة والصناعة التونسيّة اليابانية هادي بن عباس، في تصريحات إعلامية أن تثير قائمة المشاريع المقترحة اهتمام المستثمرين اليابانيين والأفارقة بهدف إقامة  شراكات اقتصادية. وتعزيز التمويل المحتمل.

وتعد تونس ثاني دولة إفريقية تنظم هذا الحدث بعد كينيا، في 2016، وكانت قد حصلت على حق استضافة "تيكاد 8" في ختام الدورة العادية الثالثة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي في فبراير 2020.

الوزير الأول لليابان يتغيب

 يشار إلى أنه من المنتظر أن يترأس وزير الخارجية الياباني وفد بلاده الذي يتضمن رجال أعمال خلال أشغال المؤتمر وذلك بعد إصابة رئيس الوزراء الياباني بفيروس كورونا.

ويوم الثلاثاء، أفادت وزارة الشؤون الخارجية التونسية في بلاغ لها أنه وعلى إثر الإعلان عن إصابة الوزير الأول الياباني، فوميو كيشيدا، بفيروس كورونا، يُواصل الجانبان التونسي والياباني مشاوراتهما بشكل حثيث لضمان أفضل شروط النجاح للدورة الثامنة لندوة طوكيو الدولية للتنمية في أفريقيا.

وذكرت الوزارة أن الوزير الأوّل الياباني قد أكّد، وفق بلاغ صادر عن الحكومة اليابانية، "مُشاركته عن بُعد في كافّة أشغال الندوة"، مشددا في هذا الصّدد على الأهمية التي يوليها اليابان لنجاح ندوة "تيكاد 8" التي قال إنها "ستُمثّل الإطار الأمثل للتباحث، على أعلى مُستوى ولأوّل مرّة إثر جائحة كوفيد-19، حول مُستقبل الشراكة الاستراتيجية بين أفريقيا واليابان والآليّات الملموسة الكفيلة بتعزيزها وضمان استدامتها".

ووفق وزارة الخارجية، أبرز الوزير الأول الياباني أن ندوة "تيكاد 8" تمثل فرصة للتأكيد مجددا على التزام اليابان بأن يظلّ شريكا فاعلا واستراتيجيا لإفريقيا.

وأكدت وزارة الخارجية "جاهزية تونس التامة " لاحتضان "تيكاد 8 " وإنجاح مختلف فعالياتها وذلك بالتنسيق الكامل مع الجانب الياباني والاتحاد الإفريقي ومختلف الجهات المشاركة في التنظيم، حتى تكون هذه الندوة الدولية "محطة فارقة على درب الشراكة الإفريقية- اليابانية، والإفريقية-الإفريقية ودفعا لتعزيز الاستثمارات الخارجية بتونس".

ويأمل التونسيون تحقيق نتائج جيدة في مجالات الصحة وصناعة السيارات والطاقات المتجددة بأكثر من 80 مشروعًا بقيمة 2,7 مليار دولار.

Rate this item
(0 votes)
« February 2023 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28          

ترند الموقع

Tweets

المعلمون النواب : لا انتدابات ولا تسوية وضعيات https://t.co/jDLuoyWLrh via @YouTube كلنا معا فعلوا الهاشتاغ… https://t.co/jrBoc7lXbc
سائق شاحنة وقود يحول دون وقوع كارثه في مدينة #بنغازي https://t.co/3zMimS8onD via @YouTube
#تونس.. نسور قرطاج يتأهلون لكأس العالم في #قطر مبروك لمنتخبنا الوطني التونسي الترشح لكأس العالم بقطر 2022 🇹🇳💪🏾… https://t.co/aXdxIhc90v
Follow alarab-online - العرب اون لاين on Twitter
راغب علامة يكشف عن وصيته لنجليه خالد ولؤي

عبير موسي تطالب وسائل الإعلام بالاعتذار

شيرين تدخل في غيبوبة وتترك وصية

تونس : كسوف جزئي للشمس اليوم

الديوان الوطني للتطهير يعلن عن زيادات جديدة في معاليم التطهير

. ضعف إقبال  المراة على الترشح  للانتخابات .... يثير مخاوف التونسيين

سعيد: "شبكات التسفير تتجاوز حدود دولة بعينها ولا بدّ من تضافر الجهود لإيجاد حلول حقيقية في المستوى الوطني"

"القرار قرارك".. لوحة إعلانية «تشجع» على الطلاق تثير جدلا واسعا في تونس