افتتاح أعمال القمة الـ42 لمجلس التعاون الخليجي في الرياض

كانون1/ديسمبر 14, 2021
أرشيف أرشيف

 

انطلقت القمة الخليجية الـ42، مساء اليوم الثلاثاء، في قصر الدرعية، شمال الرياض برئاسة المملكة العربية السعودية، وبحضور قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست أو من يمثلهم، وذلك لبحث تعزيز التعاون المشترك ومواجهة التحديات، والتركيز على المستقبل.

وفي كلمته أثناء انتهاء الجلسة المفتوحة، رحّب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بالوفود المشاركة، مشدداً على ضرورة ترابط دول مجلس التعاون وتوحيد الصف في وجه التحديات، وذلك بعد مرور 4 عقود على تأسيس المجلس.

وأشاد بالتضامن الذي أدى إلى نجاح مخرجات قمة العلا، مشيراً إلى أن المجلس حقق الكثير من الإنجازات.

وتطرق ولي العهد السعودي إلى مجموعة من قضايا المنطقة، مشددا على "أهمية الحل السياسي للأزمة اليمنية"، بالإضافة إلى "أهمية استقرار العراق 

كما أوضح أن بلاده مستمرة بتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه، أكد  العاهل البحريي ، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، على "أهمية الدور السعودي لتجاوز التحديات"، مشددا كذلك على ضرورة "الالتزام بمضامين إعلان العلا".

في حين اعتبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف ، إن هناك "عزيمة خليجية لتوحيد الصف والحفاظ على المنجزات".

 وأشاد بنتائج جولة ولي العهد السعودي الخليجية الأخيرة.

وأضاف: "أمن واستقرار دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ. الأمن الخليجي منظومة مترابطة لمواجهة كل التحديات".

وتابع: "هدفنا تعزيز العمل الخليجي لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية، (...)، ندعو لتعزيز المشاريع الخليجية المشتركة".

وفود من 6 دول

يشار إلى أن الوفود المشاركة بالقمة الخليجية الـ42، كانت وصلت مساء الثلاثاء، إلى العاصمة السعودية الرياض، وكان باستقبالهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

فقد وصل نائب رئيس الوزراء فهد بن محمود آل سعيد ممثل سلطنة عُمان، والشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح للمشاركة في القمة الخليجية في الرياض.

كما استقبل أيضاً الأمير محمد بن سلمان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأيضاً ملك البحرين حمد بن عيسى.

يذكر أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، كان اختتم قبل نهاية الأسبوع الماضي، جولة خليجية بدأها من سلطنة عمان، فالإمارات، مرورا بقطر والبحرين، وصولا إلى الكويت، من أجل التأكيد على أهمية تضامن دول مجلس التعاون الخليجي، وتوسيع دائرة الشراكات الاستراتيجية.

وأكدت البيانات الختامية في الدول الخمس على تعزيز التعاون بين دول المجلس، والحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها، وتطوير اقتصاداتها وتحقيق الرؤى الخليجية.

 

Rate this item
(0 votes)

تفضيلات القراء

Error: No articles to display

« April 2024 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          

ترند اليوم

Error: No articles to display

ترند الموقع

Error: No articles to display

بسبب تغاضيه عن  ملف تدليس شهادات علمية.. قيس سعيد يقيل وزير التربية

القصرين : إبرام اتفاقية شراكة بين الشبكة والولاية والمندوبية الجهوية للصناعات التقليدية

القصرين : المصالح الجهوية تتسلم دفعة من صهاريج المياه ومساعدات مالية

تسليم معدّات صيد بحري لصغار الفلاحين و العائلات المحدودة الدخل بجزيرة قرقنة

القصرين وسليانة  :  انطلاق برامج إحداث مشاريع تنموية لفائدة النساء الريفيات

تسجيل أكثر من 200 اعتداء على الصحفيين خلال سنة

القضية الفلسطينية وتجريم التطبيع: مظاهرة وطنية بالعاصمة السبت القادم

البنك الدولي: بإمكان تونس توسيع برامج تنقل الأفراد لتسهيل الهجرة الشرعية

تونس تشارك في الدورة السادسة لمعرض الصين الدولي