" سلة غذاء " التونسيين في مرمى نيران الاحتكار

على الرغم من تأكيدات مسؤولي وزارة التجارة على وفرة الإنتاج والمخزون ، بات القلق والتوتر يسيطران على الأسر التونسية التي تعيش منذ أيام مشقة الحصول على العديد من المواد الأساسية المدعومة،  التي  فُقدت من الأسواق بشكل مفاجئ.

احتكار ومخاوف

تصاعدت شكاوى التونسيين على وسائل التواصل الاجتماعي من ندرة العديد من المواد الأساسية  كالخبز ، الطحين ،الزيت النباتي ،السكر والأرز، وذلك تزامنا مع إعلان الرئيس قيس سعيد "حربا بلا هوادة" ضد المحتكرين.

وتداول مرتادون لمنصات التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو توثق خلو بعض الأجنحة بالمساحات التجارية الكبرى من بعض المواد.

وحظيت لافتات بمحلات تجارية في العاصمة تونس تحث على ترشيد الاستهلاك بتفاعل واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وسط دعوات إلى محاربة المحتكرين للسلع.

كما تعلن وزارة التجارة يوميا عن حجز أطنان من هذه المواد يتم تخزينها بطرق غير قانونية في مستودعات ويتزامن ذلك قبل شهر رمضان الذي يتزايد فيه الاستهلاك.

ومطلع الأسبوع الحالي أعلنت الوزارة مصادرة أكثر من 900 طن من الطحين والأرز والسكر وغيرها من المواد كانت مخزنة بطرق غير قانونية ومعدة للمضاربة

وتتزايد مخاوف التونسيين من فقدان هذه المواد في الأسواق خصوصا مع اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا لأن البلاد تستورد 60% من القمح من هذين البلدين، ولديها مخزون يكفي حتى يونيو

الرئيس التونسي يعلن "حربا" على المحتكرين

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد "حربا" على محتكري المواد الغذائية والأساسية كالطحين والسكر اثر تواصل فقدانها لأسابيع في الأسواق المحلية.

وأكد سعيّد في مقطع فيديو نشرته الرئاسة التونسية اليوم الأربعاء إنها "حرب دون هوادة ضد المحتكرين المجرمين في إطار القانون".

وأضاف سعيّد في اجتماع مع وزير الداخلية توفيق شرف الدين وقيادات أمنية في الوزارة أن عمليات "الاحتكار الذي نشاهده اليوم لم يحصل في ديسمبر 2010 (أحداث الثورة) والأشهر الموالية، ومعنى ذلك أنه بفعل فاعل..  وهي سعي إلى ضرب السلم الاجتماعي والأمن في المجتمع".

وأشار سعيد سابقا ﺇلى أنه يعمل على إعداد مشروع مرسوم رئاسي لمواجهة الاحتكار في المواد الغذائية ومسالك توزيعها والتي يعتبرها "مسالك التجويع" ويتضمن عقوبات تصل إلى السجن.

وتعلن السلطات التونسية يوميا في بلاغات متفرقة عن حجزها لأطنان من المواد المدعمة التي يتم تخزينها بطرق غير قانونية، وذلك في إطار المساعي التي تبذلها لإنهاء هذه الأزمة

وتشهد تونس غياب استقرار في الوضع السياسي عمّق الأزمة الاقتصادية فيما البلاد دخلت قبل أسابيع في محادثات أولية وتقنية مع صندوق النقد الدولي للحصول على تمويلات جديدة.

 

Rate this item
(0 votes)
« July 2022 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

ترند الموقع

Tweets

المعلمون النواب : لا انتدابات ولا تسوية وضعيات https://t.co/jDLuoyWLrh via @YouTube كلنا معا فعلوا الهاشتاغ… https://t.co/jrBoc7lXbc
سائق شاحنة وقود يحول دون وقوع كارثه في مدينة #بنغازي https://t.co/3zMimS8onD via @YouTube
#تونس.. نسور قرطاج يتأهلون لكأس العالم في #قطر مبروك لمنتخبنا الوطني التونسي الترشح لكأس العالم بقطر 2022 🇹🇳💪🏾… https://t.co/aXdxIhc90v
Follow alarab-online - العرب اون لاين on Twitter
الدولي التونسي وهبي الخزري .. أفضل الهدافين المتخصصين في التسديدات البعيدة

الصناعات التقليدية بالمنستير … إبداعات وابتكارات من الاندثار إلى الازدهار

تونس: احباط مخطط لاستهداف الرئيس قيس سعيد

صنع الحدث  ... طباخ جزائري مشهور يقيم حفلة شواء وسط رماد مطعمه

" فخر تونس ووزيرة السعادة "  …أنس جابر في المرتبة الثانية عالميا

تونس تدخل مرحلة جديد ...  و قيس سعيّد يتسلم مسودة الدستور

دبي تكشف مستقبل موقع " إكسبو 2020 "

وضع "غير مريح" ...   بعد تراجع لمدة  5 أسابيع ارتفاع وفيات كورونا على مستوى العالم

محمد صلاح يشكر متابعيه على تهنئته في عيد ميلاده